¿Ve todos esos idiomas arriba? Traducimos las historias de Global Voices para que los medios ciudadanos del mundo estén disponibles para todos.

Entérate más sobre Traducciones Lingua  »

Egipto: Reacciones adversas a la Política de Uso Razonable de TE-Data

En un post anterior, Tarek Amr presentó las reacciones iniciales a la Política de Uso Razonable de TE-Data, y aún más reacciones adversas están arribando a la blogósfera egipcia.

Bella, burlándose de la política no tan justa, dice:

في خطة غريبة من حكومتنا الرشيدة التي تدعي انها حكومة الكترونية وذكية وغيرها من الاوصاف الحلزونية قررت وزارة الاتصالات تطبيق سياسة الاستخدام العادل علي سرعات النت غير المحدودة
Con una jugada extraña de nuestro sabio gobierno que pretende ser un gobierno inteligente en lo electrónico – entre muchas otras descripciones retorcidas – el Ministerio de Comunicación y Tecnología de la Información de Egipto ha decidido limitar a los suscriptores de internet ilimitada.

Y se pregunta:

ولا أعرف لماذا تصر وزارة الاتصالات علي تطبيق سياسات أقل مايُقال عنها انها سرقة علنية ونصب عيني عينك ومن لايعجبه فليشرب من أقرب بالوعة مجاري .
¿Por qué insiste el ministerio en implementar políticas que se pueden describir – en el mejor de los casos – como descaradamente fraudulentas, a pesar de todo y de las opiniones de todos?

En un blog, Ahmed Al Sabbagh escribió:

أن الكميات التي حددتها الشركات لا تكفي لمجرد التصفح اليومي للأنترنت و عمليه التحديث المطلوبه لأغلب البرامج الحديثه و الكفيله بأنهاء هذه الكميه , فبعض أنظمه تشغيل الحاسب الحديثه تحتاج تقريبا لتحديثات تمثل نصف هذه الكميه المتاحه هذا بخلاف التصفح و التحميل الفعلي

Los límites establecidos en la Política de Uso Razonable no son suficientes para la navegación diaria del usuario promedio, mucho menos para obtener las descargas y actualizaciones que son necesarias para la mayoría de los programas.

Ashraf Hamdy calculó el uso de un simple suscriptor – no el que realiza descargas – como sigue a continuación:

دعوني أوضح لكم حجم الاستهلاك لأقل سرعة انترنت في مصر
512 كيلو بت \ ثانية
في اليوم الواحد أنت ببساطة تتعامل مع حجم بيانات يتراوح من جيجا إلى اثنين جيجا بايت ، الاستخدام العادي من تصفح انترنت وسماع أغاني ومحطات إذاعية ومشاهدة اليوتيوب وتحميل ملفات مرفقة برسائل البريد الإلكتروني وتحميل عدد محدود من الملفات متوسطة الحجم بشكل مباشر وتحديث البرامج ونظام التشغيل ــ ولن أذكر هنا تحميل الأفلام والألعاب بالتورنت لاننا لن نحسب ذلك ضمن الاستهلاك حتى نكون منصفين ــ فإن كل هذا يتعدى جيجا بايت يوميا ، أو ما يوازي استخدام الشبكة لمدة سبع أو ثمان ساعات على الأكثر ، إذن اتفقنا أن الاستهلاك المتوسط هو جيجا بايت أو سبع ساعات يوميا ، ولكن من منا يستهلك ذلك بالفعل ؟ لو افترضنا أن هناك أسرة مكونة من خمسة أفراد ثلاثة منهم يستخدمون الإنترنت فسيتجاوز الاستهلاك ما ذكرته بكثير بحيث قد يصل إلى أربعة جيجا بايت في أربع وعشرين ساعة في حالة وجود عدد كبير من المستخدمين على خط واد
Tomamos la velocidad más baja en Egipto (512 KB/seg). Al navegar normalmente, escuchar canciones y sintonizar radios en línea, mirar videos en YouTube, y descargar archivos de tamaño mediano y actualizaciones de programas, en siete u ocho horas diarias se consumirán entre uno y dos gigabytes. Si hay cinco integrantes en la familia, y tres usan internet, el consumo excederá esa cantidad hasta cuatro veces – por supuesto, los usuarios de torrent consumirán mucho más.

Mientras Ashraf explica que esta política es claramente una estafa, Azza Moghazy expresa su frustración arremetiendo contra los medios en Egipto:

لم اتمالك نفسى من الغيظ المتصاعد داخلى وانا اراقب عودة الايميل الى خائبا منكسرا حسيرا مرة تلو الاخرى نظرا لان ايميلات الصحف والبرامج التلفزيونية الجماهيرية ” المحترمة ” التى اقترح منظموا حملة ضد سياسة الاستخدام العادل للانترنت ان نرسل صيغة الرسالة المتفق عليها اليها لا تعمل

دعك من ان هذه الصحف والبرامج تهمل الاعتناء بوسيلة هامة من وسائل الاتصال بينها وبين قطاع لا يستهان به من جماهيريها مما يستدعى العديد من التساؤلات التى لا مجال لطرحها هنا
ولكنى بصراحة كنت قد بدلأت ارسال الايميل لهذه العناوين اصلا على مضض لمعرفتى انها – فى حال وصولها – فستؤدى لنتيجة حتمية من ثلاث

A duras penas pude controlar el nivel de mi exasperación mientras observaba los emails que rebotaban, uno tras otro; la mayoría de las direcciones de correo electrónico de periódicos y programas de televisión “decentes” no funcionan. El hecho de que esos medios ignoren una de las mejores herramientas para interactuar con su audiencia plantea muchas dudas que no debemos discutir en este artículo.

Pero mientras mandaba los emails, en el fondo supe que aunque alcanzaran el destino deseado, lo más probable era que pasara una de estas tres cosas:

La primera:

سيتم اهمال هذه الايميلات تماما
Los emails serán completamente descartados.

La segunda:

سيفتح احدهم الايميلات ويهمل تحويلها للقسم المختص او سيتوه ولا يعرف ما هو القسم المختص او سينجح فى تحويلها للقسم المختص الذى اما سيهملها او لا يستطيع التعامل معها او يقرر انها غير ذات جدوى وان قراءتها مضيعة للوقت
Los emails serán leídos pero no redirigidos a la persona indicada. O, de ser reenviados a la persona adecuada, ésta no le prestará atención, o no podrá ocuparse de ellos, o pensará que son inservibles o una completa pérdida de tiempo.

La tercera:

سيقرا الصحفى المختص وهو صحفى الاتصالات بالجريدة هنا الايميلات
ويتفهم الامر ويقوم اما بالاتصال بالمصادر المسئولة التى لها علاقة بالامر فى الجهاز والشركات ومساومتها على المزيد من الاعلانات مقابل عدم النشر وعدم فتح الملف
او سيقرر انها ستضر بمصالحه ويقرر ركنها وعدم التعامل معها لحين ان يحين الوقت الذى يحتاجها فيه
الاحتمال باء

سيفتح الصحفى الايميلات ويقراها
ويبدا فى النشر حتى ياتيه اتصال من رئيس التحرير يطالبه بالتخفيف من حدته لان الشركات والجهاز القومى لتنظيم الاتصالات هددوا بسحب الاعلانات الاسبوعية
او انهم عرضوا شراء المزيد من المساحات الاعلانية او زيادة سعر شرائها مقابل وقف النشر او القيام بحوار مع الوزير او رئيس الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات يغسل فيه وجه الوزارة والجهاز.

A) La persona a cargo pensará que el contenido es “malo” para los negocios -pondría en riesgo el dinero de publicidad – y los mantendrá ocultos para un día chantajear a los anunciantes. O usará los emails para hacer que las empresas que están involucradas “donen” más efectivo.
B) En respuesta al público enojado, el periodista escribirá y lanzará una campaña, hasta que su jefe lo presione a moderarse porque eso es “malo” para los negocios. O su jefe le dirá que las empresas involucradas se ofrecieron a aumentar sus contribuciones en publicidad – y a cambio la campaña debe concluir.

Distintos grupos de Facebook reflexionan sobre lo enojados que están los suscriptores aquí, aquí, aquí, aquí, aquí y aquí.

Inicie la conversación

Autores, por favor Conectarse »

Guías

  • Por favor trate a los demás con respeto. Comentarios conteniendo ofensas, obscenidades y ataque personales no serán aprobados.